• ×

01:13 مساءً , الثلاثاء 14 يوليو 2020

ماذا تعلم عن فوائد القهوة ومضارها؟

ماذا تعلم عن فوائد القهوة ومضارها؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجمهورية اللبنانية 
من منّا لا يعشق رائحتها الذكيّة وطعمها الساخن اللذيذ الذي لا يمكن مقاومته؟ في الصباح، أثناء العمل، بعد الظهر، عند زيارة الأقارب، خلال الاجتماعات... بالفعل لا يمكننا إطلاقاً الاستغناء عن القهوة في جميع المناسبات، وبات وجودها ضرورياً في المنزل والعمل.

ليس هنالك من شكّ في أنّ المياه تتصدّر لائحة السوائل الأكثر استهلاكاً في العالم، والتي لا يمكن للجسم نهائيّاً العيش من دونها بفضل منافعها العظيمة بدءاً بترطيب الجسم مروراً بطرد السموم منه وصولاً إلى محاربة الأمراض.

لكن ماذا عن لائحة المشروبات الساخنة؟ ليس هناك من حاجة للتأكّد من أنّ القهوة تحتلّ المرتبة الأولى ومن دون أيّ منازع في ما يتعلّق بعشّاقها. وبعد موجة الإقبال الكثيف على استهلاكها بمختلف أنواعها، أردنا اليوم أن نسلّط الضوء على القهوة والخصائص التي تتمتّع بها.

وصرّحت اختصاصية التغذية إيلين داوود: "إنّ القهوة مشروب شائع عرفه الإنسان منذ القديم، وأصبح اليوم من أكثر المشروبات التي يزداد عليها الطلب في مختلف البلدان، من بينها لبنان. وفي ظلّ الارتفاع الكثيف على استهلاكها، أجرى العلماء من مختلف الجنسيّات دراسات عديدة تمحورت حول القهوة، لمعرفة المواد التي تحتويها وتأثيرها في الجسم".

المنافع الصحّية

وأضافت: "إنّ النتائج العديدة التي تمّ التوصّل إليها، بعضها كان مشابهاً، في حين أنّ البعض الآخر ناقض ما توصّلت إليه الأبحاث الأخرى.

إلّا أنّ ما يمكن جزمه هو أنّ القهوة تتمتّع فعلاً بفوائد كبيرة لعلّ أبرزها:

- إنّ الكافيين الموجود في القهوة يرفع نسبة الوعي عند الأشخاص، بفضل إفراز مادة الأدرينالين. لذا، فإنّ هذا المشروب مفيد للذين يعانون التعب.

- أثبتت الدراسات أنّ القهوة تحمي من خطر تشمّع الكبد.

- بفضل المركّبات المضادة للأكسدة، تحمي القهوة من السرطان، خصوصاً سرطان المصران.

- إلى جانب الحماية من السرطان، تبيّن أن مضادات الأكسدة الموجودة في القهوة تخفّض أيضاً فرص الإصابة بأمراض الألزهايمر والباركنسون".

مساوئ جدّية

وتابعت داوود حديثها قائلة: "لكن في المقابل، وجدت أبحاث كثيرة بعض الأسباب الجدّية التي تدفع إلى استهلاك القهوة باعتدال. وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الحصول على أكثر من 6 فناجين من القهوة يومياً، يعني حتماً تخطّي الكمية الطبيعية وبلوغ مرحلة الإفراط.

أمّا مساوئ القهوة فتتجلّى بـ:

- زيادة القلق والأرق وصعوبة في النوم.

- إنّ تناول القهوة بانتظام وبشكل مفرط، يعرّض الفرد لخطر الوصول إلى مرحلة الإدمان، حيث يطلب الجسم كمية أكبر من هذا المشروب.

- تبيّن أنّ المكوّنات الموجودة في القهوة تفرز كمية كبيرة من الأحماض في الجسم، خصوصاً في المعدة. الأمر الذي يؤدي بدوره إلى مشكلات في عملية الهضم وتشنّجات في المعدة، وقد يعاني البعض ارتجاع المريء (Reflux).

- ما هو مؤكّد أنّ القهوة تقلّل من امتصاص بعض المعادن، مثل الزنك والماغنيزيوم وخصوصاً الحديد، بفضل احتوائها على مادة الكافيين. لذا يجب على محبّيها، خصوصاً من يعانون فقر الدم، الانتباه إلى شرب القهوة قبل الوجبة الغذائية أو بعدها بساعتين، ضمانة لامتصاص كامل لجميع المعادن.

- إنّ الإفراط في شرب القهوة يزيد من خسارة معدن الكالسيوم في العظام، وبالتالي يعرّض المرء لخطر الإصابة بترقّق العظام. لذا، على الأشخاص الذين يعانون نقصاً في هذا المعدن والذين لا يحصلون على الجرعة اليومية المطلوبة منه بواسطة الأكل أو المعرّضين لخطر ترقّق العظام، الانتباه جيداً إلى هذه النقطة واستهلاك القهوة بكميات صغيرة.

- يجب على مرضى ارتفاع ضغط الدم أخذ الحذر من القهوة، بعد أن تبيّن أنّ لها تأثيراً في معدل الضغط.

- في حال الرغبة بالإنجاب أو حتّى عند بلوغ مرحلة الحمل، يجب تخفيف كمية القهوة المستهلكة بحيث لا تتعدّى الفنجانين في اليوم، لأنّ ذلك يزيد خطر الإجهاض ومعاناة الطفل من وزن متدنّ".

نقاط ساخنة تُثير الجدل

وإلى جانب مضار القهوة ومنافعها، لفتت داوود إلى وجود دراسات متناقضة جداً. وأفادت في هذا السياق: "لقد وجد العلماء رابطاً قويّاً بين القهوة وثلاث مشكلات صحّية فائقة الخطورة. إلّا أنّ هذا الأمر لا يزال بحاجة إلى أبحاث أخرى والتعمّق أكثر لبلوغ النتيجة الصحيحة.

فقد تبيّن للباحثين أنّ القهوة مرتبطة بـ:

1 - الكولسترول: بسبب مادة الكافيستول (Cafestol) الموجودة في القهوة، يمكن للكولسترول السيّىء في الدم المعروف بالـ LDL أن يرتفع. وقد تبيّن أنّ هذه المادة موجودة بشكل كبير في القهوة التركية التي يستهلكها اللبنانيون بكثرة، بما أنّه لا يتمّ تصفيتها. إلّا أن أبحاثاً أخرى نقدت هذه النتيجة.

2 - أمراض القلب: أظهرت بعض الأبحاث أنّ القهوة ترفع من نسبة الحامض الأميني المعروف بالهوموسيستين، والمرتبط ارتباطاً وثيقاً بالإصابة بأمراض القلب. بينما بَيّنت دراسات أخرى أجريت في العام 2011 نتائج معاكسة مفادها أنّ القهوة تحمي من أمراض القلب.

3- السكري: بعض الأبحاث أظهرت أنّ القهوة تسبب السكري من النوع الثاني، في حين أنّ البعض الآخر نَكر هذا الأمر".

وختاماً، علّقت داوود على هذه النتائج الهامّة جداً: "مهما تكن الحقيقة الفعليّة، من المهمّ الانتباه إلى الكمية المستهلكة. وعموماً، فإنّ الذين يحصلون على ثلاثة فناجين من القهوة يومياً، ليسوا عرضة لهذه المخاطر وهم مبدئياً في المنطقة الآمنة.

لكن بالتأكيد فإنّ الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم وترقق العظام، إضافة الى النساء في مرحلتي الحمل والرضاعة، عليهم الانتباه بطريقة أكثر جدّية إلى كمية القهوة تفادياً لأيّ خطر محتمل".
بواسطة : admincp
 0  0  583
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:13 مساءً الثلاثاء 14 يوليو 2020.