• ×

11:28 صباحًا , الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

مجلس الوزراء يجيب.. ماذا ستفعل #سوريا بعد الحرب؟

مجلس الوزراء يجيب.. ماذا ستفعل #سوريا بعد الحرب؟

مبنى الحكومة السورية - سانا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى: ناقشت الحكومة السورية في دمشق البرنامج الوطني التنموي لسورية لمرحلة ما بعد الحرب عبر اللجان القطاعية المؤلفة من 12 فريق عمل يعملون ضمن خطة التنمية الشاملة والرؤية المهمة التي يجب أن تتمتع بها لإعادة إعمار سورية بعد الحرب التي أفرزت تحديات كبيرة وأثرت على واقع العمل وعلى جميع الصعد.

وبحسب "الوطن"، أكد رئيس مجلس الوزراء عماد خميس أن الحكومة معنية بدعم هذا المشروع إذ يوجد لجان ومشاريع ووزارات جميعها تعمل برؤية للفترة المقبلة، مشيرا الى وجود نحو 200 شخص يعمل على مشروع سورية ما بعد الحرب للخروج برؤية شاملة للتخطيط للدولة.

وأوضح خميس أن الاجتماع مخصص لتبادل الأفكار «وإلى أين يمكن أن نصل؟ وما عمل كل قطاع؟ وهل من الضرورة تعديل قرارات مجلس الوزراء؟ وللوقوف أيضاً على التحديات أمام عمل الوزارات والقطاعات وكيف يمكن الدفع بالمشروع للأمام وكيف يجب أن ينجز بجميع عناوينه وبمؤشرات عالية».

وأشار خميس إلى أن الجميع في الخارج يترقبون ماذا ستفعل سورية بعد الحرب، منوهاً بأنه «سوف نعمل بكل طاقتنا لإنجاز برنامج سورية ما بعد الحرب بالتزامن مع برنامج الإصلاح الإداري وبرنامج إعادة الإعمار الذي تنفذه لجنة إعادة الإعمار»، مشدداً على ضرورة إنجاز المشروع برؤية نوعية قابلة للتطبيق.
بدوره بيّن رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي عماد صابوني أن مجموعة فرق العمل مقسمة على 5 محاور، أولها محور البناء المؤسساتي وتعزيز النزاهة، وفريق عمل الإصلاح القضائي ومكافحة الفساد، ومحور تطوير وتحديث البنى التحتية، ومحور النمو والتنمية، ومحور التنمية الإنسانية، إضافة إلى محور الحوار الوطني.

ولفت صابوني إلى أن المشروع بدأ التفكير فيه منذ أواخر عام 2013 وفي النصف الثاني من عام 2016 أعيدت دراسة المقترحات لتوضع بعنوان واضح ورؤى هادفة.
بواسطة : admincp
 0  0  43
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:28 صباحًا الثلاثاء 12 ديسمبر 2017.