• ×

07:26 مساءً , الإثنين 19 أغسطس 2019

قوات الحكومة تتقدم باتجاه إدلب.. كسر عظم بعد #ِجنيف

قوات الحكومة تتقدم باتجاه إدلب.. كسر عظم بعد #ِجنيف

خريطة توزع السيطرة في محافظة إدلب - انترنت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالات: دخلت قوات #الحكومة_السورية أجزاء من محافظة إدلب شمال غربي البلاد. جاء ذلك بعد أسابيع من شن جيش الحكومة السورية، والقوات المتحالفة معه هجمات باتجاه إدلب من محافظة حماة.

وقد استولت قوات الحكومة على قرى من هيئة تحرير الشام الارهابية، بينها قرية تل الخنازير أقصى جنوب شرقي إدلب.

وقال #المرصد_السوري لحقوق الإنسان إن قوات الحكومة استولت على تل الخنازير بعد قتال شرس وغارات جوية.

وأصدرت #هيئة_تحرير_الشام المرتبطة بالقاعدة والتي تسيطر على مناطق واسعة من إدلب، منشوراً يدعو لردع الهجوم.

المنشور يؤكد الهجوم القوي الذي شنته القوات النظامية باتجاه إدلب، التي تعد إحدى مناطق التهدئة التي اتفقت عليها تركيا وإيران وروسيا في وقت سابق من العام.

الحشود في المنطقة، من جانب الحكومة السورية والمعارضة، قد ينتج عنها أكبر معارك "كسر العظم" في المنطقة، تزامنًا مع فشل المفاوضات السياسية في اجتماعات جنيف8.

ولا يقتصر الزحف باتجاه المحافظة على قوات الحكومة، بل دخل تنظيم داعش الارهابي على الخط من ريف حماة الشرقي، محاولًا التوغل في عمق الحدود الإدارية لإدلب، وسط مخاوف من زحف واسع للتنظيم يشرعن القصف الجوي على المنطقة.

حسب خريطة السيطرة الميدانية، تتقدم قوات الحكومة السورية باتجاه أبو الضهورمن ثلاثة محاور ينطلق الأول من ريف حماة الشرقي، وتحاول من خلاله الوصول إلى قرية أبو دالي الاستراتيجية التي خسرتها في تشرين الأول الماضي، بينما ينطلق المحور الثاني من ريف حلب الجنوبي الشرقي وتحديدًا من منطقة خناصر والمناطق المحيطة بها (المشيرفة، رملة، رشادية، جبل الحص)، أما المحور الثالث ففتحته حديثًا من ريف حماة الشمالي من منطقة الشطيب والظافرية.

في حين تزحف فلول تنظيم داعش من ريف حماة الشرقي، ووصلت إلى أطراف قرية حوايس، ابن هديب، حوايس أم الجرن، وجبل الحوايس التي تلامس الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.
بواسطة : admincp
 0  0  902
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:26 مساءً الإثنين 19 أغسطس 2019.