• ×

10:44 صباحًا , الأربعاء 24 يناير 2018

هذه قصة هاشتاق #لاتعتزل_يا_سيف في #سوريا

هذه قصة هاشتاق #لاتعتزل_يا_سيف في #سوريا

سيف الدين سبيعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق - دانا وهيبة: امتلأت صفحات الفيسبوك صباح اليوم الثلاثاء البهاشتاغ يحمل عنوان "لا تعتزل يا سيف" شاركها معظم العاملين في قطاع الدراما من فنانين وفنين وصحافين، وذلك على أثر خبر أعلنه الصحافي السوري وسام كنعان بأن الفنان السوري سيف الدين سبيعي يعتزم اعتزال مهنة الإخراج، ويسعى للبحث عن عمل آخر يكسب من وراءه الرزق.

البداية كانت من منشور كتبه سبيعي عبر صفحته على الموقع الأزرق بتاريخ 3 كانون الثاني الجاري جاء فيه "بدي غيّر كل شي"، وبعدها نشر كنعان مقالاً عبر جريدة الأخبار اللبنانية عنوانه "سيف الدين سبيعي... لا تعتزل"، روى فيها أن قصة اعتزال المخرج السوري بدأت منذ سنوات مع تراجع مستوى الأعمال الدرامية السورية معترفاً بأنه كان يتوه في الخيارات، ويؤذي اسمه بدلاً من أن يحميه في بعض ما قدّمه، أضف إلى ذلك الحظ العاثر الذي وقف في وجه المشاريع التي تبناها، أو الأعمال التي تولاها بعدما كانت لمخرجين غيره، ولكن قرار الاعتزال بدأ يقترب من حيز التنفيذ ما دعاه إلى إطلاق صرخة نداء علها تدفع سبيعي الى إعادة ترتيب أوراقه من جديد،

ثم أرفق المقال بتعليق "في المقال المنشور أدناه على صفحتي، قصّة اعتزال المخرج سيف الدين السبيعي لكل من تابع الحصرم الشامي، وأولاد القيمرية، وطالع الفضة، وقناديل العشّاق، وتعب المشوار، وعن الخوف والعزلة، وكل من يحرص على إرث فنّان الشعب، ومن يقدّر جهد هذا المخرج المتميّز أرجو أن يشارك هاشتاغ #لاتعتزل_يا_سيف كدعوة حب ليعدل عن قراره"، مطلقاً هذا الهاشتاغ ليتبعه العديد من محبي سيف وأعماله وتاريخه الفني الطويل.

حاولنا في "بردى" التواصل مع سيف للحصول على تعليق حول الموضوع فكان رده: "ما بدي علق، ولا احكي".

image

دعوة للتراجع

ومن أبرز التعليقات الفنانة السورية تولين البكري "أنا معك بأنك تاخد وقفة محارب قَرر يرتاح ليبدا من جديد بمعطيات أفضل..وأنا كمان فكرت كتير بالاعتزال بظل هالظروف الغلط يلي مابدي فوت بتفاصيلها ..المهنة صارت بهالبلد زباااالة بس ماعندي حل تاني حاليآ! وأول ماأقدر أمن لقمة عيش من غير هالمهنة رح اتركها بغير أسف لأنها دارت ضهرا للناس يلي بتحبها وبتستحقها ولحقت الرخص بكلشي متل ما كتير مواهب من خريجين واكادميين ونجوم قاعدين بالبيت من سنين، وغيرهم من الفقاعات عم يشتغلوا بس مو ليقدموا فن ليقدموا كلشي إلا الفن وهاد الحكي مابيشمل الكل بس المنيح مابيخبي حالو متل السيء كمان واضح للعيان، وإذا أنت وغيرك من الفنانين الحقيقيين قرروا يعتزلوا لمين تركتوا الساحة ؟".

وأضاف: "هاد واقع ماعاد يتخبى ولكن!.....الفن الحقيقي بحاجة لموهوبين حقيقيين متلك.مو بالضرورة كون من التيْم تبعك لأمدحك انا مع الصح بكل الاحوال وبحب شغلك متل كتير ناس وانت من الناس يلي قدموا فن حقيقي بهالبلد ترفع له القبعة.. #لا_تعتزل_ياسيف".

الممثلة الشابة رشا بلال قالت" أستاذي الأستاذ سيف الدين رفيق سبيعي، أنا والأغلبية من رفقاتك أو المقربين منك أو أي حدا بهي المهنة ممكن يفهم شو الأسباب اللي خليتك تقرر هيك قرار أو تفكر فيه وكتار مننا على اختلاف الخبرات والأعمار والاختصاصات فكر بهاد القرار وبجوز كل يوم، عند كل مطب وبكل لحظة خذلان، بس اللي متاكدة منه انك مارح تكفي فيه وكلي ثقة بهاد الشي انه رح تجي لحظة وتتراجع، #لاتعتزل_ياسيف #حارب_ياسيف".

مؤيد الخراط الذي عمل مع سبيعي في عملين، قال: "اكيد استاذ سيف بتمنى منك تتراجع عن هالقرار انت عملت مني شي يوما ما و متل كتار غيري و اكيد مانك مستني شهادة من حدا لانو الحصرم الشامي و اولاد القيمرية و طالع الفضة و عن الخوف و العزلة و كتير كتير من الاعمال يلي عملت بصمة بالدراما. #لا_تعتزل_ياسيف ".

image

من جانبه كتب الصحافي والناقد الفني ماهر منصور: "نعم ...سأقولها مع الصديق وسام كنعان #لاتعتزل_يا_سيف لأن مركب الدراما السورية التي نحب.. يحتاج لكل ربان يعرف قواعده الحاكمة..ويحمل إرثه..وسيف واحد منهم.

وأضاف: "نقول #لاتعتزل_يا_سيف ونحن ندرك أنه يحتاج كما تحتاج الدراما السورية..لقوانين تحميه وتحميها..ولمنتج يؤمن له ولها استقلالية الابداع. سيف سبيعي الذي ظلم في بداية مشواره الإخراجي حين حجبت تجربته الأهم "#حصرم_شامي" عن العرض..يستحق اليوم أن نقف ونقول #لاتعتزل_يا_سيف ... لا تعتزل أنت وآخرين ما زلتم تحفظوا للدراما السورية بعض بديهياتها...لا تعتزلوا ولا تكفوا...ولا تدعوا الخراب يكسب جولة جديدة في حياتنا".

الـ DOP يزن شربتجي ابن المخرج هشام شربتجي، قال بدوره: "يعني هلق لمين بدنا نغني هالغنيه. وعفكره موصفيان حدا يتحمل نقي بالشغل ومافي حدا اتناقش معو بالموسيقى ويقفلي علي لما اعزف، ويبعتلي لما يخسر الميلان #لاتعتزل_ياسيف".

إلى جانب مجموعة كبيرة اكتفت بنشر الهاشتاغ منهم الكاتب خلدون قتلان، الكاتبة نور شيشكلي، الكاتبة بثينة عوض، الممثلة ديمة الجندي، المخرج كنان صيدناوي، الممثلة ريم عبد العزيز، الممثلة نور علي، الممثل بلال مارتيني، الإعلامي سومر إبراهيم، الإعلامي أمجد طعمة وغيرهم.

"سف" علق على صفحات التواصل الاجتماعي على مقال وسام كنعان: "شكرا وسام ... شكرا يا صديقي و لكن للحق ... فقد تعب المشوار ...".
بواسطة : admincp
 0  0  232
التعليقات ( 0 )