• ×

05:31 مساءً , الأحد 22 يوليو 2018

لن تصدق ما فعله هذان #السوريان في قناتهما على يوتيوب

الأخوان نجار شقيقان أبدعا في تقديم المعلومة العلمية بطريقة طريفة

لن تصدق ما فعله هذان #السوريان في قناتهما على يوتيوب

بشر نجار - يوتيوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق - فاديا الجميل: بملابس غريبة ولهجة قريبة من العامية الشامية، يتحدث وهو يشرب كأس شاي يقوم بتعبئته بين الفينة والأخرى، وما أن تمر ثواني قليلة حتى تشعر بأن الذي ينقله هذا الشاب السوري ليس عبارة عن كوميديا عابرة أو حديث تافه اشتهر به نجوم السوشال ميديا، بل نظريات ومعلومات تحتاج لأسابيع من البحث والقراءة، ولتأمل كي تستوعبها.

"بشر نجار والدكتور عمرو نجار"؛ شابان سوريان مقيمان في فرنسا، أطلقا نهاية العام الفائت صفحة على موقعي التواصل الاجتماعي "الفيسبوك واليوتيوب"، بعنوان "ديستوبيا عربي"، ونشرا حتى اليوم حلقتين فقط نجحتا في تحقيق انتشار جيد وتفاعل مميز مع الناس.

موقع "بردى"، تواصل مع الدكتور عمرو الذي أوضح بأنه منذ بداية دراسته في فرنسا قبل حوالي تسع سنوات سمع عن مصطلحات مثل الVulgarisation Scientifique ، والتي يمكن ترجمتها بما معناه "تبسيط العلوم"، وهي تشمل كافة المجالات دون استثناء.

ويشرح بأن الجامعات تشجع الباحثين الشباب وتدربهم على هذا الأمر في ورشات عمل خاصة، وتحثهم على نشر البوسترات، والذهاب إلى المدارس الاعدادية والثانوية لشرح البحث العلمي بشكل مبسط للطلاب، وبسبب تأثره بهذا الأسلوب اشترك بعدة ورشات مشابهة، كما واظب ولعشر سنوات على متابعة برنامج الـLe Dessous des cartes، وهو برنامج قصير لا يتجاوز العشرة دقائق من اعداد البروفسور الراحل جان كريستوف فيكتور، يقدم من خلاله شرح لمسائل اقتصادية وسياسية أو اجتماعية موجهة للجمهور غير المختص.

يعتبر عمرو أن هذين الأمرين هما أساس الفكرة التي خرج بها مؤخراً مع شقيقه بشر، الذي أخذ مهمة إخراج الفيديوهات وتقديمها، في حين ركز الشقيق الأكبر على مهمة التأليف والإعداد، وربما شجعهما على خوضها عربياً النجاح الذي حصدته تجارب سابقة على رأسها "الدحيح"، وهو برنامج قصير يقدم شاب مصري اسمه أحمد الغندور، وقد نجح في جذب الكثير من المتابعين والمشاهين من خلال أسلوبه البسيط والكوميدي.

وأوضح عمرو، بأن تجربتهم تختلف عن الدحيح، لأن الأخير يطرح أحياناً مواضيع الغاية منها "العلم للعلم"، في حين أن الشقيقين السوريين سيحاولان العمل بطريقة العلم للمجتمع من خلال هدف تبسيط العلوم، وجذب الشباب إليها لتحسين حياتهم.



قريب من المشاهد العربي
وعن الهوية البصرية الخاصة بالفيديوهات، أوضح "عمرو"، أنهما عملا بموجب الأدوات المتاحة بين أيديهم، التي وصفها بأنها بسيطة جداً، واعتمدا على نفسيهما في مواضيع الإخراج والمونتاج والصوت من خلال ما يملكانه من معرفة في هذه الأمور، وعن الشكل الذي خرجت به يوضح "نجار" أنهما أرادا تقديم شخصية قريبة من المشاهد العربي، لهذا اختارا غرفة بسيطة تضم بعض الكتب، بدلاً من التصوير في إحدى المكتبات الضخمة.

حاول "بشر" في الفيدوهات المطروحة، تقديم شيء من الطرافة للتخفيف من حدة المادة العملية، واستخدم أسلوب الترجمة للكلمات العامية المستخدمة على سبيل الدعابة، هنا قال "عمرو": "هي محاولة ولا ندري بعد إذا كانت ناجحة، هدفها التقرب أكثر من المشاهد، لاسيما وأن لشبكات التواصل الاجتماعي طبيعة خاصة، إذ لا يمكن نجاح فيديو يعطي انطباع بأنه محاضرة جامعية وقد يشعر المشاهد أنها مملة".

image

يوثق الشابان كل المعلومات المذكورة من خلال ذكر أسماء المراجع، والتأكيد على ضرورة الاطلاع عليها، وأشار "عمرو" إلى أن كل حلقة يحتاج إعداها لحوالي الشهر، وقد يبدو ذلك وقتاً طويلاً بالنسبة لفيديو مدته عشر دقائق، ولكن بالنسبة له يعتبر أن البحث حول موضوع الفيديو وجمع المراجع وقراءتها المرحلة الأكثر متعةً، ويعتقد أن عرض المصادر للمشاهد المهتم قد تكون أكثر أهمية من الفيديو نفسه، لأنها قد تساعده على التوسع في الموضوع لو أعجبه.

ويشعر الشابان بالسعادة لأن الحلقتين اللتين طرحاها حتى الآن حققتا أصداء جيدة بين السوريين وخاصة الشباب: "نحن نعتبر هذا دليل جديد على أنهم يمكن أن يشجعوا المواد العلمية المشابهة لمثل هذا النوع على عكس الاعتقاد السائد".

والدكتور عمرو، حاصل على ماجستر في المعلوماتية ودكتوراة في الذكاء الصنعي من فرنسا، وبشر حاصل على شهادة ماجستير اقتصاد من فرنسا أيضاً باختصاص الإدارة.
بواسطة : admincp
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:31 مساءً الأحد 22 يوليو 2018.