• ×

01:11 مساءً , الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

#نجدت_أنزور لـ بردى.. هذه حقيقة رجل الثورة وعلاقته بالكيماوي

#نجدت_أنزور لـ بردى.. هذه حقيقة رجل الثورة وعلاقته بالكيماوي

رجل الثورة فيلم لنجدت أنزور - بردى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق - دانا وهيبة: من جديد ارتدى المخرج السوري نجدة أنزور عباءة الإخراج السينمائي، وأطلق مؤخراً بعد جهد عدة أشهر فيلمه "رجل الثورة" (انتاج المؤسسة العامة للسينما ومؤسسة أنزور للإنتاج).
أنزور اختار هذه المرة قضية استخدام السلاح الكيمياوي ضد المدنيين، ثم انطلق للبحث عن حكاية يقدّمها، لينجز بالتعاون مع الكاتب حسن م يوسف نصّ الفيلم الناطق بالإنكليزية، ويختار سيف الدين السبيعي لأداء دور البطولة بسبب قدرته على اتقان لغة شكسبير، فيما قاسمته البطولة الممثلة والمغنية اللبنانية ميرفا القاضي، إضافة إلى عدد من الممثلين السوريين وهم خلدون قاروط ورام يوسف ومجد مقبل ورامي يوسف ويارا الدولاني وأحمد الخطيب ولبابة صقر ونبيل فروج وعبدالله السيار.

الشريط يروي حكاية صحافي بريطاني لا يحمل أي انتماء فكري، وهمه الوحيد الحصول على جائزة "بوليتزر" للصحافة العالمية ووجد في الحرب على سوريا فرصته لتحقيق هذا المأرب، يدخل الأراضي السورية بطريقة غير شرعية وينسج علاقات مع جماعات إرهابية محاولاً الحصول على صورة تُرشحه للجائزة التي يريد، وبعد فشله في الوصول لمبتغاه، يلجأ إلى الكيماوي ليجعل من صورته حدثاً جلاً، وبالتعاون مع الارهابيين يحقق الصحفي النتيجة المطلوبة.

image

المخرج أنزور أشار في حديثه لـ "بردى" أنه اختار اللغة الإنكليزية، في محاولة منه لتوجيه فيلمه للجمهور العالمي، لينشر المعرفة والحقيقة حول ما يحدث في سورية، "لاسيما أننا في سورية نعلم مدى التضليل وحجم الاكاذيب التي تعرضنا لها"، مشيراً إلى أهمية عرضه في هذا الوقت الذي تُتهم فيه سوريا باستخدام الكيماوي ضد المدنيين.

الفيلم تم تصويره خلال أسبوعين فقط، سبقتها فترة تحضير طويلة للتهيئة والتجهيز، وفي سؤال لـ "بردى" عن المدة القصيرة التي تم فيها انهاء عمليات التصوير أوضح: "أهمية الفيلم أن تستعد له بشكل جيد، فعندما يكون كل شيء جاهز لن يكون هناك أي مشكلة لدى المخرج مع الوقت". مؤكداً أنه سيتم العمل على تسويقه على أوسع نطاق ممكن رغم الحصار على سوريا من خلال المشاركة في مهرجانات دولية وبثه على قنوات التواصل الاجتماعي.

image

ليس نسخ للواقع
أما الكاتب حسن م.يوسف أكد لـ "بردى" أهمية إعادة صياغة الواقع بلغة الفن الأصيلة "فالفن ليس نسخ للواقع، بل إعادة انتاج له، بطريقة منقّاة من الشوائب والثرثرة"، كما لفت إلى انه اعتمد في بناء شخصية الصحفي على ثلاث شخصيات مشابهة "هم ثلاثة صحفيين دخلوا إلى سورية متسللين".

فيما أعرب الفنان سيف الدين سبيعي عن سعادته في لعب بطولة فيلم سينمائي للمرة الأولى. وقال لـ "بردى": "شعرت لدى قراءتي لنص الفيلم أنه يحقق أهدافاً عدة بالنسبة لي من أداء دور سينمائي باللغة الانجليزية إلى تجسيد شخصية صحفي حيث جذبتني عبارة في السيناريو بأن وسائل الإعلام هي أسلحة دمار شامل، ووجدت أنه من الضروري أن تصل هذه الأفكار إلى المشاهد الغربي"، لافتاً إلى أن العمل في السينما له خصوصية مختلفة عن التلفزيون "بسبب التكثيف والحالة الدرامية إضافة لعامل الوقت".

image

مدير مؤسسة السينما مراد شاهين اعتبر أن "رجل الثورة" بمثابة وثيقة للأجيال للإضاءة على هذه المرحلة الحرجة من تاريخ سوريا لافتاً إلى سعي مؤسسة السينما لتوسيع نطاق المشاركة في الإنتاج مع القطاع الخاص بغرض تحويل الإنتاج السينمائي إلى عملية متكاملة، ولا سيما أنه يحتاج تمويلاً كبيراً مع وضع خطة استراتيجية تمتد لأعوام وصولاً لمرحلة تستطيع فيها سوق العرض الداخلية من تحقيق أرباح للفيلم.

يشار إلى أن فيلم "رجل الثورة" يعرض جماهيرياً في دار أوبرا دمشق، عبر 3 عروض يومياً عند الساعة الثالثة والخامسة والسابعة حتى نهاية آذار الجاري.
بواسطة : admincp
 0  0  268
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:11 مساءً الثلاثاء 23 أكتوبر 2018.