• ×

05:11 مساءً , الأربعاء 25 أبريل 2018

سحابة الكلمات الدلالية

قصة سوري خاض رحلة الشتاء والصيف التي ذكرها القرآن

قصة سوري خاض رحلة الشتاء والصيف التي ذكرها القرآن

"محمد حاج قاب"، الرحالة السوري ومؤسسة فريق جوالة الأرض - بردى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق - مودة بحاح: بعدما طاف سورية بأكملها شبراً شبراً وتعرف على بلداتها ومدنها وقراها ووثقها بآلاف الصور، وبعد أن زار عدة دول حول العالم وتعرف على حضاراتها وعرف شعبها عن حضارة بلده، بات اليوم مقيماً في دمشق وحدها يتنقل بين أحياء قليلة بعدما اتعبته الحرب بسنينها العجاف وألمت روح الفنان في داخله.

"محمد حاج قاب"، الرحالة السوري ومؤسسة فريق جوالة الأرض، وهو أيضاً فنان الزخرفة الإسلامية وموثق مثقفي سورية، كشف لـ "بردى" عن آخر تجاربه في مجال الأفلام الوثائقية، موضحاً بأن حكايته مع الأفلام بدأت من خلال تواجده في الجمعية الجغرافية السورية، وتعرفه على أعضائها الذي يملك كل منهم عشرات المؤلفات العلمية والأدبية والتاريخية، ولكن غالبية هؤلاء ينساهم الناس بعد موتهم، لهذا قرر تكريمهم في حياتهم وبعد مماتهم، وبدأ البحث عنهم وتوثيق حياتهم وأعمالهم.

image

يقول محمد لـ "بردى": "من هنا بدأت تجاربي في صناعة الأفلام دون ممول، وبمساعدة من زميلي الفنان وائل خليفة وزميلي الأستاذ طارق الجوخدار، وكانت أول تجربة مع الرحالة المرحوم عدنان حسني تللو، من ثم مع الدكتور ابراهيم حقي، وبعده عالم الأنساب عدنان العطار، من ثم العلامة الأستاذ بشير زهدي، والجغرافي الأستاذ عصام ميداني، والمؤرخ الأستاذ زهير ناجي، وأيضاً الأستاذ وليد الجلاد والفنان ممدوح قشلان، والأستاذ الأديب محمد مروان مراد، والأستاذ حسين بطيخة، والفنان النحات عبد السلام قطرميز والفنان ناثر حسني، والأستاذ الدكتور عادل عبد السلام وكانت تجربة مليئة بالتجارب المهمة التي أثرت حياتي وجعلتني أنظر للمستقبل بطريقة جديدة".

image

وعن الرحلات وتاريخه فيها، يقول: "أقف بصمت وحسرة، اليوم أنا أعتبر نفسي بعد هذه السنين العجاف السبع، لم أقم بشيء ضمن بلدي الذي أحببت، وشربت من ينابيعه وأكلت من أراضيه الكريمة اليوم لا يوجد لدي أي نشاط أصبح الرحالة أقصى مدى له بين شارع بغداد والقيمرية".

ويشرح بأنه بدأ بحب الإستكشاف منذ نعومة أظافره عندما كان يذهب إلى القرى المحيطة بدمشق مع عائلته، وكان دائم الزيارة للمواقع الأثرية والاطلاع على أدب الرحلات وكتب التاريخ، ثم انتسب لفريق المغامرين في عام 1999، وبعد 5 سنوات قرر خوض تجربته فقام برحلة من دمشق إلى عمان على الدراجة الهوائية، بعد أن تعرف على جغرافية سورية كاملة، وبعد عودته من رحلة الدراجة الهوائية عرض أعماله الفوتوغرافية في المركز الثقافي الفرنسي بدمشق، وبعدها دُعي مع زميله الفنان وائل خليفة للمشاركة في ورشة عمل في مدينة أرل جنوب فرنسا، وكانت بالنسبة له سحر لن ينساه إذ زار بعض المدن الفرنسية.

image

توتول إلى ماري ورحلة 4 الاف سنة
في سورية، قرر إحياء رحلة قام بها ملك أوغاريت منذ 4000 ألف سنة ضمن نهر الفرات، وأسمها من توتول إلى ماري؛ وهي رحلة قديمة قام بها الملك زمرليم لمشاهدة قصر ماري، ويقول: "هذه من أجمل الرحلات التي قمت بها على مدى ست سنوات"، ثم اتبعها برحلة القرآن الكريم "رحلة الشتاء والصيف" وانطلق بها عام 2006 من دمشق إلى اليمن على طريق البخور برحلة أوتوستوب جال خلالها سورية الأردن السعودية اليمن، وصولا إلى حدود سلطنة عمان.

image

بعد عودته من رحلته، هذه أسس في دمشق فريق "جوالة الأرض" الذي يحمل شعار اعرف جغرافية وطنك، وكان لهذا الفريق نشاطان منعزلان عن بعضهم نشاط مسير أسبوعي إلى الجبال والوديان المحيطه بدمشق والى المحافظات السورية، ونشاط آخر وهو زيارات إلى بيوت الفنانين والكتاب والأدباء في سورية، ونفذوا الكثير من النشاطات إلى أن وقعت الأزمة في فتوقف نشاطهم بشكل نهائي.

كما كان له رحلات إلى ألماينا وعدة دول في آسيا مثل تايلاند وكامبوديا وغيرها.

image

عاشق للزخرفة منذ 30 عاماً
إلى جانب الأفلام يمضي وقته بممارسة عمله الأساسي وعشقه، وهو الزخرفة التي يمتهنها منذ 30 سنة، ويقول بأنه تعلم هذا الفن على أيدي أهل الحرفة، وكان يبحث ويقرأ في الفن الإسلامي بشكل خاص والفنون بشكل عام، ثم درس في معهد الفنون التطبيقة، وبعدها عمل لمدة ستة سنوات أستاذ لمادة الزخرفة في مركز الفنون التطبيقية و3 سنوات في معهد الثقافة الشعبية بدمشق، كما درس الخط العربي على يد أساتذه كبار مثل الأستاذ عدنان السنقنقي والأستاذ يوسف اسمندر، ويملك حالياً مرسم صغير في حي القيمرية.

image

وعن المعارض التي قام بها، أوضح محمد أنه شارك في عدة معارض في سوريا، ولبنان، والإمارات والأردن، واليمن، والعراق، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا، وايران، وتركيا، وجبل البلطيك، وسويسرا، ونالت صوره العديد من الجوائز، وكان أهمها عرض عملين له في مشفى جنيف الوطني، كما كانت أعماله مقتناة في العديد من الدول وأهدى مؤسسة الطيران السوري كل الأعمال التي عرضها ضمن رحلة طريق البخور لتصبح تقويم للمؤسسة، وطبعت أعماله كأغلفت لبعض الروايات والكتب.
بواسطة : admincp
 0  0  470
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-30-2018 05:22 مساءً محمد حاج قاب :
    شكرا لكم ولموقعكم الكريم وأخص بالشكر الأستاذه الصحفية موده بحاح لكم شكري ومودتي وتحياتي لكم*
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:11 مساءً الأربعاء 25 أبريل 2018.