• ×

12:37 مساءً , الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

ابتسام.. فتاة سورية نافست 100 مشتركة عربية زمن الحرب

ابتسام.. فتاة سورية نافست 100 مشتركة عربية زمن الحرب

ابتسام العرق - بردى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق - مودة بحاح: هدفها؛ الأطفال والعمل على تنميتهم وتوفير مستقبل أفضل لهم، شغلها الشاغل ما تعرضوا له من ظروف صعبة خلال الحرب، فقررت اطلاق مبادرة حملت اسم "غاردينيا" الطفولة.

هي ابتسام العرق التي شاركت في برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية "الملكة" الذي يعرض على 50 قناة تلفزيونية و20 محطة إذاعية عربية، ونجحت في التنافس مع أكثر من "100" مشتركة حول الوطن العربي ووصلت إلى مرحلة القصر الملكي وسيستمر التصويت فيها حتى 15 نيسان بعدها سيتقلص عدد المشاركات إلى 15 مشاركة، وتضمح ابتسام بالوصول إلى هذه المرحلة مؤكدة أن البرنامج منحها منبر للتعريف بنشاطهم وجهودهم، مبينة أن مباردتها تعود لعام 2014 لكن الاعلان الحقيقي لها جاء بعد 2016 حينما شاركت بهذه المنافسة العربية.

أيتام وتطوع وفريق مختص!
وعن المبادرة تشرح ابتساك في حديثها لموقع "بردى"، أنها بدأت بعدد قليل من المتطوعين لا يتعدون العشرة، ومن البداية جعلت هدفها التوجه للطفل ومساعدته، وتمثل ذلك من خلال زيارات للبيوت أو المدارس، وتنظيم فعاليات في دور الأيتام، وازداد نشاطاتهم مع ازدياد بدأت المتطوعين.

وتوضح ابتسام أنه خلال زيارتهم للمدارس يجرون حوار مع المدرسين ومختصي الارشالد النفسي، كما يتحاورون مع الأطفال ويقدمون دعم نفسي بسيط للأطفال، ويرصدون كيف أثرت الحرب عليهم وكيف هي نظرتهم للحرب وماهي المشاكل التي واجهتهم، ويسعون لتقديم حلول أو عون لهم من خلال فريق المختصين المشاركين.

image

ومن النشاطات التي نفذتها غاردينيا للطفولة، فعاليات داخل مراكز الإيواء، ومشاركتهم في خاصة بعائلات محتاجة، واليوم يحضرون لفعالية تكريم للمعلمين والاطفال والنساء المعيلات للايتام.

عن مشاركتها في الملكة توضح ابتسام أن برنامج الملكة كان له مساهمة كبيرة في اظهار غارديينا للإعلام، لأن من شروط البرنامج توثق وتسجيل عملهم وعرضه على الاعلام، "نحن في الماضي لم نكن مهتمون بهذه النقطة لأن غايتنا كانت إنسانية بحتة"، كما حصلت بعد مشاركتها على دعم كبير من عدة جهات وشخصيات لها أثرها.

تقدمت ابتسام عام 2016، للمشاركة في الموسم الثاني من البرنامج، من خلال الموقع الإلكتروني، وتواصلوا معها من خلال الإنترنت أيضاً وكان عليهم الالتزام بشروط معينة، والتنافس مع بقية المشاركات عبر السوشال ميديا من خلال رابط إلكتروني.

وتختم حديثها: "نحن نحاول التأكيد على مفهموم الـNLP في تواصلنا مع المعلمين كي يعرفوا كيف يتعاملون مع الطفل، لأننا لاحظنا عدم لا يوجد فهم كاف للطفل وحاجاته، مثلاً يوجد في منهاجنا مفهوم التعليم النشط لكن لا يتم تطبيقه على أرض الواقع ونحن نحث المعلمين على تنفيذه".
بواسطة : admincp
 0  0  510
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:37 مساءً الثلاثاء 23 أكتوبر 2018.