• ×

01:39 مساءً , الأربعاء 19 سبتمبر 2018

هل دمرت الحكومة السورية آخر مرفقين لإنتاج الكيماوي؟

هل دمرت الحكومة السورية آخر  مرفقين لإنتاج الكيماوي؟

خان شيخون بإدلب (أرشيفية)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالات: أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، اليوم الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي، أن آخر مرفقين لإنتاج #الأسلحة_الكيمياوية في سوريا يجري حالياً تدميرهما، من أصل 27 مرفقاً أعلن عنها الحكومة السورية.

جاء ذلك في مقدمة تقرير تقدم به غوتيريس، ويجري المجلس حالياً جلسة مغلقة لمناقشته، في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك.

واتهم التقرير، الذي يغطي الفترة الممتدة من 24 أيار/مايو إلى 22 حزيران/يونيو الماضيين، الحكومة السورية بتجاهل رسائل لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، مطالباً بمزيد من التعاون.

وأعرب الأمين العام عن "الأسف" إزاء استمرار تجاهل النظام لرسالة توجه بها حمد أوزمومجو، المدير العام للمنظمة، في 10 نيسان/أبريل الماضي، بشأن عدد من التفاصيل العالقة.

وأضاف: "المنظمة بدأت التخطيط لعمليات تفتيش في مواقع حددتها آلية التحقيق المشتركة مع الأمم المتحدة".

وفي أبريل/نيسان الماضي، قُتل 79 مدنياً على الأقل وأصيب المئات، في هجوم كيمياوي قالت لجنة تحقيق أممية أن الحكومة السورية نفذته على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وخلص تحقيق مشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إلى أن الحكومة السورية مسؤولة عن إطلاق غاز السارين في بلدة خان شيخون بريف محافظة إدلب السورية في الرابع من أبريل/نيسان 2017.

وتوصلت اللجنة المشتركة إلى أن قوات النظام مسؤولة أيضا عن 3 هجمات بغاز الكلور في 2014 و2015.
بواسطة : admincp
 0  0  42
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:39 مساءً الأربعاء 19 سبتمبر 2018.