• ×

02:16 مساءً , الأربعاء 19 سبتمبر 2018

#درعا.. ثلاث مراحل لتنفيذ اتفاق الجنوب من بصرى الشام إلى نوى

#درعا.. ثلاث مراحل لتنفيذ اتفاق الجنوب من بصرى الشام إلى نوى

قوات الحكومة السورية داخل درعا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - متابعة: دخل اتفاق الجنوب الذي وقعته فصائل محافظة درعا مع الجانب الروسي حيز التنفيذ بثلاثة مراحل بدأ تطبيقها، منذ يوم أمس الجمعة.

وبحسب ما قالت مصادر مطلعة على المفاوضات اليوم، السبت 7 من تموز، يتمثل أول بنود الاتفاق بوقف إطلاق نار شامل في محافظة درعا ودخول قوات الأسد إلى معبر نصيب الحدودي.

الاتفاق تحدد تنفيذه في ثلاثة مراحل الأولى انسحاب الفصائل من نصيب، يلها مرحلة ثانية تدخل قوات الحكومة السورية فيها من نصيب إلى منطقة خراب الشحم، بينما تنطلق المرحلة الثالثة من خراب الشحم إلى محيط حوض اليرموك.

وكانت قوات الحكومة السورية قد أعلنت، أمس الجمعة، السيطرة الكاملة على معبر نصيب.

وعرضت وسائل إعلام الحكومة السورية تسجيلات مصورة أظهرت دخول العشرات من عناصر الجيش إلى المعبر، ورفع العلم السوري عليه.

وأوضح المتحدث باسم غرفة عمليات البنيان المرصوص، الملقب أبو شيماء، أن الاتفاق الحالي يضم المناطق الخاصعة للمعارضة من بصرى الشام إلى حوض اليرموك.

بينما تبقى مناطق المعارضة في الريف الشمالي الغربي لدرعا والقنيطرة خارج أي اتفاق.

وقال أبو شيماء إن بعض الفصائل تطالب حاليًا ببدء عملية الخروج إلى الشمال، وذلك خوفًا من إنجاز قوات الأسد المرحلة الثانية بالوصول إلى خراب الشحم، الأمر الذي يؤدي إلى حصار المنطقة بشكل كامل.

ومن بين بنود اتفاق أمس عودة جميع النازحين إلى مدنهم وقراهم التي خرجوا منها، على أن تكون إدارة معبر نصيب مشتركة بإشراف روسي، ويرفع علم سورية عليه فقط.

وجاء فيه تسوية أوضاع المنشقين والمطلوبين أمنيًا خلال فترة زمنية تحدد لاحقًا، وتنتشر قوات الحكومة السورية في مواقعها ما قبل عام 2011، ضمن اتفاق فصل القوات الأممي في الجولان.

وقضى أيضًا بتسليم السلاح الثقيل والخفيف للفصائل بشكل تدريجي، وتخضع محافظة درعا بالكامل لإدارة النظام السوري، مع مشاركة بعض الشخصيات التي سويت أوضاعها.
بواسطة : admincp
 0  0  161
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:16 مساءً الأربعاء 19 سبتمبر 2018.