• ×

02:20 مساءً , الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

بعد إصابتها بسرطان الثدي.. معلومات لاتعرفها عن #أسماء_الأسد

بعد إصابتها بسرطان الثدي.. معلومات لاتعرفها عن #أسماء_الأسد

اسماء الاسد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - متابعة: في سابقة من نوعها، كشفت رئاسة الجمهورية العربية السورية، اليوم الأربعاء، عن إصابة السيدة الأولى، أسماء الأسد، بسرطان الثدي، وأنها تخضع للعلاج، لافتة إلى أن "حرم الرئيس بشار الأسد، السيدة أسماء، بدأت تتلقى العلاج".

وأرفق الخبر، الذي تداولته مواقع وحسابات مقربة من النظام، بصورة للزوجين في المستشفى العسكري، مع نصّ يقول: "بقوة وثقة وإيمان.. السيدة أسماء الأسد تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكرًا. من القلب… رئاسة الجمهورية والفريق العامل فيها يتمنون للسيدة أسماء الشفاء العاجل".

لكن من هي أسماء الأسد؟
ابنة فواز الأخرس (43 عامًا)، تنحدر من محافظة حمص وسط سوريا، وكانت تقيم مع أسرتها في لندن حيث تحمل الجنسية البريطانية، قبل أن تستقر في سوريا منذ العام 2001 لدى عقد قرانها على الرئيس بشار الأسد، ولديهما 3 أولاد هم حافظ وزين وكريم.

والد أسماء، فواز الأخرس، طبيب قلب سوري مقيم في لندن، من مواليد حمص العام 1946. متزوج من سحر العطري التي كانت تعمل في السفارة السورية في العاصمة البريطانية.

أمضت أسماء التي تعرف لدى أصدقائها البريطانيين باسم "إيما" وحصلت في لندن على شهادة البكالوريوس في علوم الكومبيوتر من "كينغز كوليدج"، التابعة لجامعة لندن في العام 1996، وقامت بالتدرب على العمل المصرفي في نيويورك، حيث بدأت مع دويتشه بنك، ثم انتقلت إلى مصرف “جي بي مورغان”، وتتقن عدة لغات بجانب العربية.

التعارف
لم يتحدث الرئيس بشار يوماً عن كيفية تعرفه إليها، إلا أن بعض السوريين المقيمين في بريطانيا يذكرون أن هذا التعارف تم خلال وجوده في لندن بين الأعوام 1992 - 1994 ومن خلال معرفته بوالدها الدكتور فواز الذي تردد أنه عمل وإياه في مستشفى واحد لفترة معينة.

وقالت أسماء لمجلة فوغ الشهيرة، "كنت جادة دائماً في العمل، وفجأة بدأت في أخذ عطلات في نهاية الأسبوع أو الاختفاء، ولم يستطع الناس تفسير ذلك. ماذا أقول لهم.. (هل أقول) أواعد نجل رئيس؟".

حاليا أسماء الأخرس قليلة الظهور في وسائل الإعلام . أنجبت لبشار الأسد حافظ في 4 أكتوبر 2001 ومن ثم زين في أكتوبر 2003، والطفل الأخير كان كريم (16 كانون الأول عام 2004)

معارضة لها أيضا
وكجزء من المعارضات الإقليمية والدولية لما يجري في سوريا من مذابح وتدمير وتهجير، طالب نواب بريطانيون بسحب الجنسية من أسماء الأسد، كما اعتذرت مجلة "باري ماتش" الفرنسية عن مقابلة كانت أجرتها مع أسماء الأسد ووصفتها فيها بأنها "وردة الصحراء"، حيث اكتشفت المجلة أنها وقعت في فخ شركة علاقات عامة.
بواسطة : admincp
 0  0  396
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:20 مساءً الثلاثاء 23 أكتوبر 2018.