• ×

08:09 مساءً , الأربعاء 12 ديسمبر 2018

سحابة الكلمات الدلالية

بعد بقائه لسبعة أشهر بالمطار.. هل تُرحل ماليزيا حسان القنطار إلى سورية؟

بعد بقائه لسبعة أشهر بالمطار.. هل تُرحل ماليزيا حسان القنطار إلى سورية؟

نقل حسان قنطار إلى الشرطة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى- متابعات: انتقل الشاب حسان القنطار من مطار كوالالمبور إلى حجز الشرطة، وذلك بعدما أمضى سبعة أشهر عالقاً في هذا المطار.
وقال مصطفى علي مدير الهجرة في ماليزيا إن المواطن السوري ستتم "إحالته إلى إدارة الهجرة" بعد انتهاء الشرطة من استجوابه، وأضاف: "سنتواصل مع السفارة السورية لتسهيل الترحيل إلى وطنه" رغم المخاطر التي من الممكن أن يواجهها حال إعادته.

وكان القنطار يعمل في مجال التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، عندما اندلعت الحرب في سوريا في عام 2011، ولم يستطِع تجديد جواز سفره؛ لأنه لم يكمل الخدمة العسكرية، لكنه لم يرد العودة، خشية تجنيده؛ لذلك مكث بشكل غير قانوني في الإمارات العربية المتحدة، ولكن تم اعتقاله في عام 2016.

وفي عام 2017، تمكن من الحصول على جواز سفر جديد، ولكن تم ترحيله في النهاية إلى ماليزيا، وهي واحدة من الدول القليلة في العالم التي تسمح بدخول السوريين دون تأشيرة عند الوصول.

وقد مُنح تأشيرة سياحية لمدة ثلاثة أشهر. وعندما انتهى ذلك، حاول الذهاب إلى تركيا، ولكن تم رفض صعوده الطائرة وذهب إلى كمبوديا، ولكن تمت إعادته، وكان يعيش منذ ذلك الحين في منطقة الوصول في مطار ماليزي، حيث يعيش على الغذاء الذي تبرع به موظفو الخطوط الجوية.

وكان الشاب البالغ من العمر 36 عاماً من السويداء، قد تقدم بطلب للجوء في الإكوادور وكمبوديا، لكن محاولاته باءت بالفشل، كما حاول التواصل مع الكثير من المنظمات الحقوقية، بل وتواصل مع الأمم المتحدة، إلا أن موظفيها اعتذروا له وأبلغوه أن وضعه صعب.

وسعى من خلال الوصول إلى وسائل الإعلام؛ لمناشدة الدول العربية كي تصدر تأشيرة إنسانية، أو لإيصال صوته للسفارات والمسؤولين لعلهم يساعدونه.
وعبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" دون قنطار جانبا من حياته اليومية الروتينية التي عاشها داخل المطار.
بواسطة : mawada
 0  0  87
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:09 مساءً الأربعاء 12 ديسمبر 2018.