• ×

07:47 مساءً , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

تعرفوا على حكاية علاء حياني وأولاده المحرومين من الغناء

فيديوهاتهم حصدت ملايين المشاهدات ولم تغر شركات الإنتاج

تعرفوا على حكاية علاء حياني وأولاده المحرومين من الغناء

علاء حياني وأولاده الثلاثة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى-دمشق-مودة بحاح: قلة من لم يصادفهم ويضحك على حركاتهم اللطيفة، أو يستمتع بأغانيهم التي تعود للزمن الجميل، ولكنها تقدم ولأول مرة بصوت طفولي، لا يتقن أصحابه أحياناً لفظ جميع الحروف، ما يزيد من متعة متابعتهم.

هم علاء جركس حياني وأولاده الذين بات عددهم اليوم ثلاثة، الذين اشتهروا بتقديم مقاطع فيديو انترت عبر اليوتيوب والفيسبوك، بحيث يظهر الوالد وهو يعزف على العود في حين يغني أولاده وهم يرتدون طربوش ولباس رسمي جميل.

رغم أن البداية كانت مع ابنه البكر يمان، لكن المجموعة توسعت مع الأيام إذ انضمت لهما لين، وبعدها ليلى، ليشكل الأربعة فريقاً غريباً من نوعه، يجمع ما بين الأحاديث الطفولية الطريفة والغناء.

image

يخبرنا علاء الذي اشتهر في البداية باسم علاء جركس، أنه أضاف مؤخراً لاسمه عبر الفيسبوك واليوتيوب كلمة حياني، موضحاً بأنها كنيته الأساسي -وهو ابن مدينة حلب- في حين أن لقب جركس أطلقه عليه أصدقائه ومعارفه واشتهر به.

بدايات صعبة:
نشأ في بيت فني إذ كان يعشق والده وشقيقه الغناء، وتربى على صوتيهما والأغاني الجميلة التي طالما كرروها، ولأن ظروفه المادية لم تكن جيدة اضطر للعمل إلى جانب دراسته كي يتمكن من تعلم العزف وغناء الموشحات، وشارك في عدة حفلات ضمن الكورال اشتهر بتأدية الموشحات في تلك الفترة.

لاحظ أن ابنه يمان موهوب مذ كان بعمر الثمانية أشهر، وحينما بلغ السنوات الثلاث أديا أغنية معاً، ونشرها على الفيسبوك وتفاجئ من النتيجة اللافتة إذ حقق الفيديو انتشاراً واسعاً الأمر الذي شجعه لتكرار التجربة عدة مرات، حتى اعتاد على تقديم فيديو كل أسبوع.

image

مشاهدات بالملايين!
ويشعر علاء بسعادة كبيرة حينما يرى فيديوهاتهم منتشرة بشدة ولكنه يأسف عدم وجود أي جهة ترعاهم، خاصة وأنه واثق من موهبة ابنه يمان، وقد أشاد بها عدة فنانين كما شارك الكثير منهم فيديوهاته على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، ويستشهد بالتكريم الذي قام به شربل روحانا لابنه وبشهادة الفان صباح فخري.

ويقول علاء بإن ابنه يتدرب على عزف العود، واليوم يستطيع قراءة النوتة بشكل مميز، إذ يمكن أن يغني أغنية بالعلامات الموسيقية.

مع الأيام انضمت طفلة صغيرة طريقة كلامها طريفة جداً، هي لين، وعنها يقول علاء، بإنه في أحد المرات كان يتدرب مع يمان على أغنيه أه يا بني، فرددت معهم لين الكلمات، وصور فيديو مع الطفلين، لكن الأب خاف من طرح الفيديو مع الطفلة الصغيرة، لكن المفاجأة كانت أن وجودها أضاف نكهة خاصة وأحبوا الناس الفيديو كثيراً، وحقق عشرات ملايين المشاهدات، وانهالت عليهم اللقاءات الصحفية والتلفزيونية فتشجع على الاستمرار، وحالياً انضمت ليلى لهم وبدورها تركت لمستها الخاصة.

image

أغان صعبة:
ما يلفت بتجربة الأطفال أنهم يغنون أغان صعبة وليست مخصصة للأطفال، وحينما سألناه عن السبب اوضح حياني، بأن يمان وأختيه تعلموا هذه الأغاني منه، فهو يتدرب عليها ويغنيها دائماً في البيت كما يستمع إليها بشكل مستمر، وهم يرددونها معه، وهو يساعدهم من خلال التدريب كي يؤدوها بطريقتهم العفوية، كما يشجعهم على الأحاديث الفوية فيما بينهم وهي أحاديث أحبها الناس.

وتابع بأنه ليس ضد أن يغنوا أغاني أطفال، فهم يغنوها أحيانا مع بعضهم، كما يأمل لو تتبناه جهة معينة لتقديم برنامج للأطفال أو قناة متخصصة بأغاني الأطفال.

وعن الوقت الذي يستغرقه قبل تصوير الفيديو، أوضح بأنه غير ثابت، فأحيانا يستمر لأسبوع فقط، وأحيانا شهر أو ربما شهرين، وخلال هذه الفترة يقدم بث مباشر على صفحتهم في الفيسبوك، أو يصور فيديوهات حوار بين أولاده كي يضمن تواجدهم الدائم على السوشال ميديا.



ويرى علاء أن صدقهم وعفويتهم هما الذين أوصلهما للناس، ويوضح أن جميع فيديوهاتهم من غير مونتاج، يقدمون الفيديو كم تم تصويره وهو يترك الأطفال كي يعبروا عن الذي في داخلهم.

شهرة هذه الفرقة لم تنعكس عليهم بظروف عمل جيدة، فعلاء كغيره من الفنانين الموجودين لبنان يحتاج لترخيص عمل كي يمارس الغناء ويحيي الحفلات، وهذه الرخصة مكلفة جداً، ويعتب على نقابة الفنانين السوريين لتجاهلهم وعدم مساعدته في هذا الخصوص.

كما أن ابنه يمان تعرض للظلم بعدما شارك في الموسم الخامس من برنامج أرب غات تالانت، فرغم أنه حصل على 3 نعم من لجنة التحكيم، كما ظهر بإعلان البرنامج، لكن لاحقاً تم استبعاده.
ويكشف علاء أن أشخاص لهم علاقة لهم بالبرنامج هم من طلبوا مشاركة ابنه، وتكلف بحدود الـ2500 دولار لتصوير فيديوهات له وهو يغني مع فرقة موسيقية.

وعن جديدهم، يذكر علاء أنهم يحضرون لأغتية أهلا أهلا بالمدرسة، وهي من كلمات الشاعرة صوفي المصري، وألحان نور الدين مسلم، الذي تعاون مع علاء في التلحين، ويسعون لتصويرها فيديو كليب وتسجيلها بالاستديو، ويأملون أن تتبناهم جهة لتقديم العمل.

يختم حديثه، بأنه يأمل العودة إلى سورية وهو يحن لها ويشتاق لأقاربه الذين تفرقوا في بلاد مختلفة.
بواسطة : mawada
 0  0  2.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:47 مساءً الأربعاء 21 نوفمبر 2018.