• ×

02:48 مساءً , الإثنين 21 يناير 2019

سحابة الكلمات الدلالية

عميد كلية الطب البشري يرد على الخائفين من النظام الفصلي الجديد

عميد كلية الطب البشري يرد على الخائفين من النظام الفصلي الجديد

كلية الطب البشري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى- متابعات: رد عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق نبوغ العوا، على تخوفات الطلاب بخصوص النظام الفصلي الذي سيتم اتباعه، ومعاناتهم من كثافة المواد وامتداد الامتحان على 15 يوماً فقط.

وقال العوا بإن البرنامج الامتحاني سيكون بين أيديهم قبل شهر من الامتحان، وإن هذا النظام الفصلي بهدف العودة كما كنا سابقاً، وسيكون من أهم العوامل التي سوف تساهم في رفع مستوى الجامعة ككل، وشرح في حديثه لجريدة تشرين أن قسماً كبيراً من طلاب الطب اعتادوا على التراخي سابقاً، وأن يكون هنالك بين المادة والمادة من أسبوع إلى عشرة أيام، وبالتالي لا يدرسون إلا قبل الامتحان بأسبوع، وأضاف بأن هذا النظام عالمي والطلاب في الخارج لا يعانونه لأنهم ملتزمون أكثر دراسياً.

وعي الوضع التدريسي في الكلية، بيّن العوا أنه يوجد 226 عضو هيئة تعليمية في مقابل نحو 7500 طالب في كلية الطب البشري، لافتاً إلى أن أكثر الخبرات التي كانت تشكِّل رافداً تدريسياً مهماً إما استشهد وإما سافر بسبب ظروف الحرب، إذ يقدّر عدد الذين غادروا البلاد في فترة ذروة الحرب 78 عضو هيئة تدريسية في كلية الطب البشري.
ولهذا تُحضّر وزارة التعليم العالي ورئاسة جامعة دمشق الآن للإعلان عن مسابقة لتعيين أساتذة لديهم إمكانات علمية تؤهلهم ليكونوا أساتذة في كلية الطب والكليات الصحية والهندسية.
ولفت العوا إلى أن مغادرة الأساتذة أثناء الأزمة أدت إلى آثار كبيرة وأهمها الضغط على الأساتذة المتبقين ليقوموا بالتعويض عن زملائهم، مبيناً أن جميع الأساتذة كانوا متعاونين ولم يستنكفوا إنما أكملوا واجبهم بالرغم من الضغط الذي فرض عليهم.

وأوضح العوا أن الذي أثر في تصنيف جامعة دمشق ليس فقط عدم نشر الأبحاث في الموقع الإلكتروني وإنما أيضاً مجموعة من العوامل كنقص الكوادر والنظام التكميلي والترفع الإداري لعدة سنوات، والبنى التحتية التي تضررت في عدد من الجامعات والحصار الذي فُرض على سورية الذي منع إمكانية تصليح الأجهزة التي يتدرب عليها الطلاب في كلية الطب البشري بشكل خاص.
بواسطة : mawada
 0  0  83
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:48 مساءً الإثنين 21 يناير 2019.