• ×

08:27 صباحًا , الأربعاء 12 ديسمبر 2018

سحابة الكلمات الدلالية

صناعيون أردنيون يشتكون من قيود دمشق أمام منتجاتهم

صناعيون أردنيون يشتكون من قيود دمشق أمام منتجاتهم

معبر نصيب الحدودي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى- متابعات: طالب صناعيون أردنيون حكومة بلادهم، بالتواصل مع دمشق من أجل تسهيل دخول المنتجات الأردنية إلى سوريا.

ونقلت صحيفة الغد الأردنية عن صناعيين توضيحهم بأن دخول المنتجات الأردنية إلى الأسواق السورية يسبقه شروط، إذ يتطلب حصول الوكيل أو التاجر المحلي (السوري) على موافقات مسبقة من قبل السلطات السورية من أجل استيراد المنتجات الأردنية، منوهين إلى وجود قوائم بسلع محددة يمنع دخولها إلى سوريا.

وقال رئيس غرفة صناعة إربد، أن "هذه الموافقات الهدف منها التأكد من أن المنتج ضمن قائمة السلع المسموح استيرادها أم لا، موضحاً أن منع دخول بعض السلع سببه حماية لـ"الصناعة السورية".

وأكد هاني أبو حسان، على أهمية تفعيل اللجان المشتركة بين البلدين في أقرب وقت من أجل تقليص السلع، إضافة إلى تذليل العقبات الأخرى التي تحول دون النهوض بالتجارة البينية.

وأكد أن السوق السورية تعد بوابة مهمة لعبور المنتجات الوطنية إلى لبنان وتركيا والدول الأوروبية، عدا عن أنها بوابة لاستيراد المواد الأولية من هذه الدولة بتكاليف أقل مقارنة بالوسائل الأخرى المتاحة.

وبخصوص إجازات التصدير، أوضح أبو حسان، أن صناعيين تمكنوا من الحصول على إجازة لتصدير منتجاتهم إلى السوق السورية إذ يتوقع أن تبدأ عمليات التصدير عبر معبر جابر(نصيب) قريبا.

ومن جانبه، أوضح مدير عام غرفة صناعة عمان نائل الحسامي، أن "الغرفة لم تمنح أي شهادة منشأ لدخول المنتجات الأردنية عبر منفذ جابر(نصيب) الحدودي البري مع سوريا"، وبين الحسامي أن القطاع الصناعي لم يستفد حتى اللحظة من إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين بسبب حاجة المصدر للحصول على موافقة من قبل الحكومة السورية للسماح بدخول المنتجات الأردنية أسواقها.

يشار إلى أن معبر جابر (نصيب) الحدودي البري بين الأردن وسوريا تم إعادة فتحه منتصف الشهر الحالي أمام حركة المسافرين والشاحنات، من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة الرابعة عصرا.
بواسطة : mawada
 0  0  45
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:27 صباحًا الأربعاء 12 ديسمبر 2018.