• ×

08:01 صباحًا , الأربعاء 12 ديسمبر 2018

سحابة الكلمات الدلالية

اللاجئ السوري في مطار كوالالمبور يجد أخيراً من يستقبله

اللاجئ السوري في مطار كوالالمبور يجد أخيراً من يستقبله

اللاجئ السوري حسن القنطار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى- متابعات: أُطلق سراح اللاجئ السوري حسن القنطار أخيراً بعد أن قضى أكثر من 200 يومٍ مُقيماً في مطارٍ بماليزيا وأكثر من شهرين في الاحتجاز، وهو الآن بطريقه إلى كندا.

وكان أصدقاء حسن القنطار ومحاموه يخشون وقوع الأسوأ بداية الشهر الماضي، حين ألقت السلطات الماليزية القبض عليه وهددَّت بترحيله إلى سوريا.

لكن القنطار نقل أخباراً مُفعمةً بالأمل، في مقطع الفيديو الذي نشره على الشبكات الاجتماعية الإثنين 26 تشرين الثاني 2018، حسب تقرير نشره موقع Middle East Eye البريطاني. وقال «القنطار» في المقطع: «اليوم أنا في مطار تايوان الدولي. وغداً سأصل إلى وِجهتي النهائية: فانكوفر، بكندا»، قبل أن يعتذر عن شعره الأشعث ولحيته الطويلة: «كانت الأشهر العشرة الأخيرة صعبةً وباردة للغاية. ولم أكن لأتخطاها دون دعمكم ودعواتكم جميعاً».

كان القنطار يعيش في الإمارات العربية المتحدة عندما اندلعت الحرب، وانتهى به المطاف إلى فقدان جواز سفره السوري حين رفضت السفارة تجديده، أُرسل بعد ذلك إلى مركز احتجازٍ في الإمارات، قبل أن يحصل فيما بعد على جواز سفرٍ مُجدَّدٍ مؤقتاً لفترةٍ قصيرة، وهو ما مكَّنه من السفر إلى ماليزيا، التي تُعَدُّ واحدةً من الدول القليلة التي تسمح للسوريين بالدخول دون تأشيرات للإقامة فترات قصيرة. ورفضت خطوط الطيران ومسؤولو الحدود التعاون معه في أثناء محاولته السفر إلى الإكوادور وكمبوديا فانتهى به الحال عالقاً في المطار.
بواسطة : mawada
 0  0  55
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:01 صباحًا الأربعاء 12 ديسمبر 2018.