• ×

01:40 مساءً , الأحد 19 مايو 2019

سحابة الكلمات الدلالية

قصة أصحاب السوق الأزرق غير النظامي في #دمشق

قصة أصحاب السوق الأزرق غير النظامي في #دمشق

السوق الأزرق - الوطن السورية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق: تنوي محافظة ريف دمشق بإزالة الأكشاك والمحلات في منطقة السوق الأزرق بضاحية قدسيا في محافظة ريف دمشق رغم أنها مرخصة نظامياً.

محافظة ريف دمشق أوضحت أن الموضوع خارج نطاق عملها وهو بين البلدية ومؤسسة الإسكان! ولا يتوفر لديها معلومات عن الموضوع، بحسب الوطن السورية.

رئيس بلدية ضاحية قدسيا آصف هواش حمّل المسؤولية لمؤسسة الإسكان بأنها هي من تطالب بالإزالة وليس البلدية أو المحافظة كون الأكشاك موجودة في منطقة تتبع ملكيتها للمؤسسة، مبيناً أن المؤسسة تطالب باستعادته لطرحه للاستثمار، مشيراً إلى أن المحلات والأكشاك غير مرخصة نظامياً وإنما يتم دفع إيجار إشغالات رصيف للبلدية.

وبيّن هواش أن هناك تواصلاً وتنسيقاً مع المؤسسة للحصول على أرض بديلة لنقل السوق إليها لكن حتى الآن لم يحصل أي تجاوب، موضحاً أنه في حال الحصول على أرض بديلة سينقل السوق إليها وخلاف ذلك سيكون السوق بعهدة المؤسسة وتحت تصرفها، مؤكداً أن البلدية لم تعطِ مؤخراً أي موافقة لإنشاء بسطة أو كشك في السوق.

بدوره مدير فرع الديماس في المؤسسة العامة للإسكان مجدي السيروان أكد أن قرار مجلس بلدية ضاحية قدسيا بإيجار الأرصفة في منطقة «سوق الخيم الزرقاء» اتخذته دون العودة للمؤسسة ولم تتواصل معها نهائياً، رغم أن ملكية المنطقة تعود للمؤسسة.

وأشار السيروان إلى أن محضر الاستلام الذي بموجبه تسلم مجلس المدينة للضاحية في عام 2014 كان ينص على أن للمجلس أملاكاً عامة يستطيع التصرف فيها، أما المقاسم العائدة ملكيتها للمؤسسة فتعامل معاملة المقاسم الخاصة ولا يجوز الاقتراب منها دون علم صاحبها، إلا أن البلدية اعتبرتها أملاكاً عامة، مضيفاً: هناك مواقع كثيرة في الضاحية كان بإمكان البلدية الاستفادة منها في هذا الإطار.

وبين السيروان أن السوق بحد ذاته قائم على مقاسم استثمارية عائدة للمؤسسة ما تسبب بعدم قدرتها على استثمار هذه المقاسم كون السوق فرض كأمر واقع عليها، مشيراً إلى أن المؤسسة أرسلت العديد من الكتب للمتابعة مع محافظ ريف دمشق ومجلس المدينة لإزالة السوق بالكامل إضافة إلى إزالة محلات الصفيح التي لا تتجاوز مدة تواجدها 6 أشهر، مبيناً أن هذه المحلات كانت تركب بسرعة هائلة ورغم كل طلبات المؤسسة من مجلس المدينة لإيقافها وإيقاف الامتداد المخالف دون أي استجابة، لافتاً إلى أن البلدية لديها ما يقارب 200 أو 300 محل في السوق ترغب بحل مشكلته إلا أنها هي من أوجدت المشكلة.

ولفت السيروان إلى أن قرار المؤسسة باستثمار المنطقة اتخذ منذ عام 2013، من خلال محضر اتفاق بين المؤسسة ونقابة المهندسين وخزانة التقاعد لتعمير المولات فيها إلا أن الاتفاق لم يتابع بسبب خلاف بين المؤسسة والنقابة، فالنتائج التي كانت تريديها النقابة تضر المؤسسة، موضحاً أن سوق الخيم الزرقاء الذي أحدثته البلدية منذ 5 سنوات في الجزيرة A بالضاحية هو عبارة عن منطقة خدمات مركزية مساحتها 90 دونماً وتتألف من مجموعة مقاسم استثمارية لا تتجاوز مساحة المقسم الواحد 5 دونمات وتتضمن فعاليات عدة من فندق ومول تجاري وبرج مكاتب وبرج مطاعم وغيرها، منوهاً بأن استثمار هذه المواقع يخدم الضاحية وسكانها ريعياً وتجارياً.
بواسطة : admincp
 0  0  353
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:40 مساءً الأحد 19 مايو 2019.