• ×

09:07 صباحًا , الخميس 23 مايو 2019

سحابة الكلمات الدلالية

لهذا هاجم الأسد الرئيس التركي في خطابه الأخير

لهذا هاجم الأسد الرئيس التركي في خطابه الأخير

وكالات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - متابعة: وصف الرئيس السوري بشار الاسد في خطابه الأخير الرئيس التركي طيب رجب اردوغان بأنه "إخونجي" و"مجرد أجير صغير للأميركيين". وقال "إنه لا يمكنه القيام بأي دور لم تكلفه به واشنطن".

مصدر سوري مطلع في دمشق كشف عن سبب التصريحات الحادة التي ادلى بها الرئيس السوري بشار الأسد تجاه نظيره التركي واوضح انها رد على تعنت اردوغان في كثير الملفات المتعلقة بالشأن السوري.

وقال المصدر الذي لم يرغب بالكشف عن اسمه لموقع "سيريانيوز" السوري، إن ذلك من مفاعيل اتفاق سوتشي الاخير الذي عقد في 14 شباط الجاري بين روسيا وايران وتركيا، حيث نقل الروس طلبات الجانب التركي للقيادة السورية وطلبوا من الأسد "التعامل معها" ، ولكن الاسد وجد في الطلبات "تجاوزا للخطوط الحمراء".

وعن هذه الطلبات قال المصدر بانها تتعلق بالمنطقة العازلة في الشمال السوري واصرار اردوغان على ان تكون قواته هي القوات الوحيدة المتواجدة في الشمال السوري ، وايضا فان اردوغان "يريد ان تحل القوات التركية مكان قوات الفصائل المتشددة" في مساحات واسعة في محافظة ادلب وجعلها منطقة "شبيهة" بمنطقة "درع الفرات" و"غصن الزيتون" التي تسيطر عليها تركيا.

وتشكلت منطقة "امنة" في ادلب وبعض الاراضي من ريف حلب الغربي، بناءا على اتفاق بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و التركي طيب رجب اردوغان تم ايلول الماضي.
وقامت "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) منذ بداية العام الحالي على السيطرة على معظم اراضي هذه المنطقة وطرد باقي الفصائل "المعتدلة" المعارضة منها.

وكشف المصدر بان غضب النظام السوري ناتج ايضا عن إصرار الجانب التركي فرض أسماء محددة في اللجنة الدستورية "تابعة" له دون غيرها من الاسماء المتداولة لاطياف المعارضة المتعددة وهو الامر الذي رفضه الاسد ايضا.

وتعثر تشكيل اللجنة الدستورية خلال الاشهر الماضية رغم وجود ارادة دولية بتشكيلها بحسب التصريحات المتكررة للدول ذات العلاقة ، وهي اللجنة المعنية بوضع دستور جديد لسوريا يبنى على اساسه الحل السياسي الذي من المفروض ان يكون بداية نهاية الازمة السورية.
بواسطة : admincp
 0  0  183
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:07 صباحًا الخميس 23 مايو 2019.