• ×

08:41 مساءً , الأربعاء 23 أكتوبر 2019

بوتين يعلن الاتفاق على لجنة دستور سوريا.. فأين دمشق؟

بوتين يعلن الاتفاق على لجنة دستور سوريا.. فأين دمشق؟

بوتين واردوغان - وكالات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق: أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الوضع الحالي شرق الفرات في سوريا ما زال صعبا.

موسكو- سبوتنيك. قال بيان للرئاسة الروسية، إن بوتين أكد خلال لقائه مع نظيره التركي أردوغان، "أن الوضع شرق الفرات يثير لدينا أحاسيس معقدة. ما زال الوضع هناك صعبا جداً. ونحن ندرك كم هو الأمر هام للحفاظ على وحدة أراضي سوريا وبالنسبة للدول الجارة".

وبحسب بيان الكرملين بحث الرئيسان الأزمة السورية، بما في ذلك والوضع في إدلب وفي شرق الفرات.

وذكر البيان بأن اللقاء بين الرئيسين عقد في جلسة مغلقة. وأوضح السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، قبل اللقاء، بأن الرئيسين سيتحدثان وجهاً لوجه، وعند الضرورة، سيشاركهم أعضاء وفدي الدولتين.

ويمثل الوفد الروسي في أنقرة، مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، وزير الخارجية سيرغي لافروف، وزير الدفاع سيرغي شويغو، وزير الطاقة ألكسندر نوفاك، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون التسوية السورية، ألكسندر لافرينتييف.

اللجنة اكتملت

إلى ذلك، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنّه تمّ الاتّفاق على قائمة أعضاء اللجنة الدستورية. موضحاً أنّ "الشيء الوحيد الذي يتعين علينا القيام به هو ضمان الموافقة على آلية عمل هذه اللجنة، وقبل كل شيء، أن يكون التصرف لدى أعضاء هذه اللجنة بشكل مستقل بما فيه الكفاية ودون التعرض لأي ضغوط خارجية".

وقال بوتين: "يمكن القول إن هذا العمل (الاتفاق على الأسماء في قائمة أعضاء اللجنة الدستورية) قد انتهى عملياً"، ولم يكشف بوتين تفاصيل إضافية لكنه أشار إلى أن "الأمر الوحيد الذي علينا القيام به، هو أن نتوصل لاتفاق حول آليات عمل اللجنة، وقبل كل شيء استقلالية بما فيه الكفاية في عمل أعضاء اللجنة، دون أن يتعرضوا لأي ضغوط خارجية". وأشاد بالدور الذي لعبه الرئيس أردوغان في هذا الشأن، وقال إن "دورا رياديا" لعبته تركيا ورئيسها في التوافق على قائمة المرشحين للعضوية في اللجنة.

وقال الرئيس الروسي إنه بحث مع إردوغان بالتفصيل الأزمة السورية وسبل تسويتها، بما في ذلك جرى بحث "المسائل الحادة" المتصلة بالوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب وشرق الفرات. وشدد في هذا السياق على ضرورة العمل المنسق بشكل أكبر في بعض القضايا.

ولم يعلن المبعوث الدولي غير بيدرسون حتى الآن عن نتائج الجهود الدولية لتشكيل اللجنة الدستورية. وربط الإعلان عن تشكيلها بمحادثات كان يفترض أن يجريها في دمشق لمناقشة القضايا العالقة، إلا أنه لم يتمكن من إجراء تلك المحادثات نظرا لعدم تمكنه من زيارة دمشق، بعد أن تجاهل دمشق.
بواسطة : admincp
 0  0  234
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:41 مساءً الأربعاء 23 أكتوبر 2019.