• ×

01:42 صباحًا , السبت 4 أبريل 2020

سحابة الكلمات الدلالية

الأسد: تحرير حلب لا يعني نهاية الحرب

نحضّر لما هو قادم من المعارك

الأسد: تحرير حلب لا يعني نهاية الحرب

الرئيس بشار الاسد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - دمشق: توجه الرئيس السوري بشار الأسد، بخطاب متلفز للشعب السوري، لتهنئته على تحرير كامل الريف الحلبي، بهمة الجيش العربي السوري، "كتفاً بكتف على الأرض ونسوراً حامية بالسماء، اختلطت دماؤهم بدماء جيشنا، ورووا جميعاً أرض حلب"، آملاً أن تعود حلب كما كانت بل أقوى.

كما أكد أن "حلب انتصرت، وسورية انتصرت، وبذلك انتصرنا جميعاً على الخوف الذي حاولوا زرعه في قلوبنا، وعلى الأوهام التي حاولوا غرسها في عقولنا، وعلى التفكك والحقد والخيانة، وكل من يمثل هذه الصفات ويحملها ويمارسها".

وأضاف الأسد "مع كل قذيفة غدر سقطت، كان أمل الأعداء يزداد في أن يركعوا لهم ويسجدوا، هذا ما كان في أحلامهم، أما في عالمنا الحقيقي، فمع كل قذيفة سقطت سقط معها الخوف وازدادت الرغبة بالتحدي، ومع كل شهيد ارتقى، سمت الروح الوطنية وتجذر الإيمان بالوطن، ومع ذلك بقيت هذه المدينة تسهم ولو بحدود دنيا في الاقتصاد الوطني، وأنا على ثقة بأن هذا النوع من الصمود، الذي يعكس الإرادة الصلبة والانتماء العميق، هو الذي سينهض بحلب من تحت رماد الحرب ليعيد لها موقعها الطبيعي والرائد في اقتصاد سورية.

وبين أن "هذا التحرير لا يعني نهاية الحرب، ولا سقوط المخططات، ولا زوال الإرهاب، ولا استسلام الأعداء، لكنه يعني بكل تأكيد، تمريغ أنوفهم بالتراب كمقدمة للهزيمة الكاملة، عاجلاً أم آجلاً، وهو يعني أيضاً ألا نستكين، بل أن نحضّر لما هو قادم من المعارك، وبالتالي فإن معركة تحريرِ ريفِ حلب وإدلب مستمرة".
بواسطة : admincp
 0  0  104
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:42 صباحًا السبت 4 أبريل 2020.