• ×

07:55 صباحًا , الأحد 25 أغسطس 2019

معارضون سوريون إلى كازخستان الاسبوع المقبل

معارضون سوريون إلى كازخستان الاسبوع المقبل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إيلاف - باريس يواصل ستيفان ديمستورا، الموفد الأممي لسوريا، لقاءاته في جنيف مع معارضين وشخصيات سورية بغية الوصول إلى خارطة طريق واضحة باتجاه جنيف 3 ، والوصول إلى الحل السياسي في سوريا، في حين أكدت مصادر المعارضة السورية أن اجتماعًا للمعارضة السورية سيجري في الاستانا في كازاخستان ما بين 24 و26 الشهر الجاري.

قال خالد المحاميد، المعارض ورجل الأعمال السوري، في تصريحات لـ"إيلاف"، إنه التقى ميستورا في جنيف مع شخصيات من المعارضة السورية، و" سلموا ميستورا خارطة طريق اجتماع القاهرة للمعارضة السورية".

وشدد المحاميد أن أية مبادرة دون الزام والتزام وسقف زمني محدد لتطبيقها، تسقط من مضمونها، ونحن نتشبث بجنيف 1 " موضحًا أن "الذي أفرغ قرارات جنيف 1 هو عدم التزام النظام "، مؤكدًا على وجوب وجود ضغط دولي من مجلس الأمن.

وتساءل المحاميد لماذا اتخذ مجلس الأمن قرارًا لليمن في أقل من اسبوع، وظلت المسألة السورية عائمة؟

وقال المحاميد إن ميستورا سأل عن مشاورات موسكو والقاهرة، وعن مؤتمر كازاخستان للمعارضة السورية .

ولفت المحاميد الى أنه أجاب ميستورا أن مشاورات الاجتماعين موسكو 1 وموسكو 2 لم تنتج أية نتيجة لآن النظام غير جاد، رغم أن المعارضة قدمت بالاجماع ورقة متفق عليها وقد رفضها النظام.

وحول دور كازاخستان في الملف السوري، قال ميستورا إن كازاخستان دولة غنية ولها علاقات جيدة مع الجميع وترغب في لعب دور ايجابي في الملف السوري .

وأشار المحاميد الى انه طالب ميستورا عندما يقدم تقريره الى الأمين العام بان كي مون أن يعلنوا للشعب السوري أنهم غير قادرين على حل مأساته لأن الشعب السوري مازال يعول عليهم .

في ذات السياق، قال معارضون سوريون لـ"إيلاف" أن اجتماعًا للمعارضة السورية في كازاخستان سينظم في 24 حتى 26 الشهر الجاري، فيما أعلنت هيئة العمل الوطني الديمقراطي المعارضة في الداخل في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" أنها "تسلمت دعواتها من أجل اللقاء في خارجية كازاخستان"، وكان قد جرى اجتماع تحضيري في روما.

وأوضحت الهيئة أن قوى المعارضة التي تلقت الدعوات اجتمعت في مكتب الهيئة وتم الاتفاق على صياغة ميثاق شرف وخارطة طريق لطرحها كورقة مشتركة تصدر عن الجهات المدعوة من داخل سوريا . وأكدت أن لجنة الصياغة مؤلفة من كل من طيب تيزيني وأنس جودة وفخر زيدان وميس الكريدي.

وقالت كريدي، أمينة سر هيئة العمل الوطني، لصحيفة الوطن المحسوبة على النظام السوري، "إن الجهات التي تلقت الدعوات هي التي توجهت برسالة إلى الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف لاستضافة اللقاء، وهي هيئة العمل الوطني، حركة المجتمع التعددي، حزب pyd الكردي، الإدارة الذاتية، شخصية من منبر النداء الوطني، طيب تيزيني، إضافة إلى شخصيات أخرى منها فاتح جاموس وانس جودة، وشخصيات مستقلة."

وأكدت أن المجتمع المدني وشخصيات وطنية بارزة ، والحركة النسوية، والفيدرالية السورية لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان والمنظمة الوطنية لحقوق الانسان وتيار التغيير الوطني ستكون ممثلة في اللقاء، لافتة أيضاً إلى أن دعوات وجهت أيضاً لشخصيات من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، ومشيرة إلى أن اللقاء سيشارك فيه من 30 إلى أربعين شخصية.

وحول ما يتضمنه ميثاق الشرف وخارطة الطريق، أوضحت كريدي "أي عمل يجب أن يبنى على ما تم التوافق عليه في موسكو، وما تم الاتفاق عليه بين المعارضة وما تم الاتفاق عليه ما بين المعارضة والحكومة، وميثاق الشرف يتحدث عن ثوابت وطنية متوافق عليها ما بين المعارضة والسلطة، ومن بينها وحدة سوريا، أرضاً وشعباً، وأن إسرائيل هي عدو لسوريا، ووقف العنف ورفض التدخل الخارجي".

وأكدت أن المعارضين في الداخل اتفقوا على "مسودة تتضمن خطوطاً عريضة ستعمل القوى المعارضة على أن يكون حولها توافق سوري عام، ونحن كقوى معارضة نؤمن بالتغيير السياسي الديمقراطي كجزء من الحل السياسي وبالتالي، فإن مدار الجدل السياسي سيكون بيننا وبين النظام، وبناء عليه فإن أول خطوة يجب أن تقوم هي عقد مؤتمر تفاوضي بين السلطة والمعارضة في دمشق والحصول على ضمانات لمن يريد الحضور، على أن تنبثق عن المؤتمر حكومة وحدة وطنية أو تشاركية بين السلطة والمعارضة وقوى المجتمع المدني الوطنية، وهي حكومة تنفيذية مهمتها الإعداد لمؤتمر وطني عام يشكل لجاناً مشتركة لبناء الثقة ودراسة الأوضاع الإنسانية والتفصيلات الأساسية للمواطنين".

وأوضحت كريدي أن المؤتمر الوطني العام سيد نفسه، وهو الذي ينجز التوافق الوطني الحقيقي ويطلق إعلاناً دستورياً وديمقراطياً، وهو ليس ملكاً لأي طرف من الأطراف وإنما لكل السوريين ويعبر عن شراكة وطنية.

وكان معارضون في الداخل بمشورة روسية توجهوا برسالة رسمية إلى الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف، طلبوا منه فيها التوسط في المفاوضات الخاصة بتسوية الأزمة السورية، وذلك على هامش منتدى موسكو التشاوري الثاني الذي عقد بين 6 – 9 الشهر الماضي.
بواسطة : admincp
 0  0  873
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:55 صباحًا الأحد 25 أغسطس 2019.