• ×

09:21 مساءً , السبت 17 أغسطس 2019

سوق مؤقت يعيد الحياة للاجئي سوريا في مخيم الأرزق بالاردن

سوق مؤقت يعيد الحياة للاجئي سوريا في مخيم الأرزق بالاردن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بردى - متابعة، UNHCR أُعطيَ المقيمون السوريون في مخيم الأزرق للاجئين في الأردن يوم الخميس فكرةً عما قد يحدث لدى شرائهم الملابس والحلويات والفلافل واصطفافهم لقصّ شعرهم في سوق مؤقت افتُتح بمناسبة الذكرى الأولى لتأسيس المخيم.

وقد عرض العشرات من أصحاب المتاجر السوريين الطموحين منتجاتهم وخدماتهم في سوق يعجّ بالحركة وعبّروا عن أملهم في أن يصبح السوق الذي يفتح أبوابه لمدّة أسبوع كامل عما قريب سمةً دائمة من سمات الحياة في المخيم.

وفي أحد الأكشاك، كان محمد البالغ من العمر 42 عاماً، والفارّ من محافظة درعا في جنوب سوريا منشغلاً ببيع باقات من الأزهار الاصطناعية الزاهية التي نسّقها بنفسه. كان محمد يعمل كمهندس تدفئة، وقد بدأ بابتكار هذه الباقات من الأزهار المنمّقة في المنزل عندما حال النزاع في سوريا دون إمكانية استمراره في أداء وظيفته.

وقال محمد للزوار من المفوضية: "بدأتُ هذا العمل كهواية ولكنّ الناس أُعجبوا فعلاً بهذه الباقات. لذا بدأت بممارسة هذا العمل كمهنة لي في سوريا." ومحمد مقتنع بأنّ الطلب في المخيم على هذه الباقات سيكون كافياً لجعل عمله قابلاً للنمو، حيث يبيع ابتكاراته بمبلغ يتراوح بين ثلاثة و10 دينارات أردنية (4 دولارات- 14 دولاراً).

وقال محمد: "بالرغم من أنّ اللاجئين لا يملكون الكثير من المال إلا أنهم يحبون أزهاري. فهي تساعد في جعل المآوي أكثر راحةً وتُجمّل شكلها. وما يحصل هنا في هذا السوق يظهر أنّ مستقبل هذا المخيم يمكن أن يكون مشرقاً، وإنه من المحزن أن يتم افتتاحه لمدة سبعة أيام فقط."

وتجري محادثات حالياً مع السلطات الأردنية في المخيم لفتح هذا السوق بشكل دائم. وقالت رئيسة مكتب المفوضية في مخيم الأزرق، روبيرتا مونتيفيتشي، إنّها تأمل أن يحصل ذلك بحلول نهاية شهر يونيو/حزيران.

وقالت: "حتماً سيكون ذلك بمثابة نقطة تحوّل في الحياة داخل المخيم وبالنسبة إلى اللاجئين. ويُمكن أن يكون السوق نقطة تجمّع ضخمة ليس فقط من أجل البيع والشراء بل أيضاً للقيام بالأنشطة الثقافية والترفيهية".

وسيكون تزويد المخيم بالكهرباء، والذي من المقرّر إنجازه، وفقاً لـمونتيفيتشي، بحلول نهاية هذا العام، حدثاً رئيسياً هاماً آخر بالنسبة إلى المُقيمين البالغ عددهم 17,780 لاجئاً وللمشاريع المُحتملة في السوق.

وفي كشك آخر، يمارس مهند البالغ من العمر 29 عاماً، مهنة شديدة الجلبة مقدماً قصات الشعر والحلاقة بواسطة أداة حلاقة مقابل دينار واحد (1.40 دولاراً أميركياً).

يمارس مهند، وهو من دمشق أصلاً، مهنة الحلاقة منذ أن كان في الـ 12 من عمره. تدرب في صالونات حلاقة كثيرة قبل أن يفتتح صالونه الخاص في سوريا.

وبعد أن ترك كل شيء خلفه لدى فراره من سوريا منذ عامين مع زوجته وطفليه، قدمت المفوضية لمهند بعد وقت قصير من وصوله إلى الأردن، 20 ديناراً لشراء المعدات الجديدة وبدأ يمارس مهنة الحلاقة في مأواه في الزعتري سابقاً واليوم في الأزرق.

ويقول إن تمكنه من افتتاح صالونه في السوق سيعطي لحياته في المخيم معنى وهدفاً أكبر. "أتى أكثر من 10 زبائن هذا الصباح وكانوا سعداء بوجود صالون حلاقة أخيراً. أحب التعامل مع الناس وهم يشاركونني قصصهم وأسراراهم على الدوام."

ليس مهند الحلاق الوحيد في الأزرق ولكنه يقول إنه ليس قلقاً بشأن المنافسة. "أعرف حلاقاً آخر ولكنني أفضل منه".
بواسطة : admincp
 0  0  655
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:21 مساءً السبت 17 أغسطس 2019.